ORPHAN CHILDREN SOCIETLY

لمســـــــاندة أيتـــــــــام الأحــــــــواز


    معاني الأدوات النحوية وإعرابها...الخـــــــــــــاء

    شاطر
    avatar
    ADMIN
    Admin

    عدد المساهمات : 184
    تاريخ التسجيل : 14/11/2009

    معاني الأدوات النحوية وإعرابها...الخـــــــــــــاء

    مُساهمة  ADMIN في الخميس نوفمبر 19, 2009 4:54 pm


    خاصة


    حال منصوبة بالفتحة والاسم بعدها مفعول به لها ، في مثل قولهم : أحب قراءة الكتب خاصة الأدبية .

    وإذا سبقت بالواو كانت مصدراً قام مقام الفعل ، وما بعدها مفعول به للمصدر خاصة ، نحو : أحب قراءة الكتب وخاصة الأدبية .

    وإذا سبقت بالواو وحرف الجر الباء كانت مصدراً لم يقم مقام الفعل وما بعدها مرفوع على أنه مبتدأ مؤخر ، نحو : أحب قراءة الكتب وبخاصة الأدبية .

    ومثلها ( خصوصاً ) مسبوقة بالواو ، تعرب مصدراً قام مقام الفعل ، وما بعدها مفعول به للمصدر خاصة ، وبدون الواو تعرب حالاً وما بعدها مفعول به للمصدر .

    نحو : أحب الفاكهة وخصوصاً العنب ، وأحب الرياضة خصوصاً كرة القدم .

    خال


    تأتي فعلاً من أفعال القلوب تفيد الظن الذي للرجحان أو اليقين ، وكونها في الأشهر للرجحان فهي تتعدى لمفعولين أصلهما المبتدأ والخبر .

    كقول الشاعر * :

    وإخالك إن لم تغضض الطرف ذا هوى يسومك ما لا يستطاع من الوجد



    ــــــــــــــ

    * الشاهد بلا نسبة في مصادره .
    خال


    والشاهد في البيت قوله ( إخالك ... ذا ) فالكاف في محل نصب مفعول به أول ، وذا مفعول به ثان .

    أما في اليقين فمثالها قول الشاعر * :

    ما خلتني زلت بعدكم ضمنا أشكو إليك حموة الألم

    وقول الآخر وهو النمر بن تولب :

    دعاني الغواني عمهن وخلتني لي اسم ، فلا أدعي به وهو أول

    ومضارع ( خال ) إخال بكسر همزته ، وهو سماعي مخالف للقياس .

    والشاهد في البيت الأول ( خلتني ... ضمنا ) فالياء مفعول به أول ، وضمنا مفعول به ثان ، وقد فرق الشاعر بين المفعول الثاني والفعل يزال .

    أما الشاهد في البيت الثاني فقوله ( وخلتني لي اسم ) فالياء في خلتني مفعول به أول ، ولي اسم جملة اسمية مكونة من شبه جملة في محل رفع خبر مقدم ومبتدأ
    مؤخر ، والجملة في محل نصب مفعول به ثان .


    وتأتي خال فعلاً لازماً من الخيلاء بمعنى تكبر .

    نحو : خال الرجل على قومه .

    ومضارعها يخال ، نحو : يخال الغني .

    ــــــــــــــ

    * الشاهد بلا نسبة في مصادره .
    خبّر خلا

    خبّر


    فعل ينصب ثلاثة مفاعيل ، وهو من أخوات أعلم ، وأصل المفعول الأول اسم ظاهر أو ضمير ، والثاني والثالث مبتدأ وخبر .

    نحو : خبرت والدي محمداً ناجحاً .

    وقد تسد أن واسمها وخبرها مسد المفعولين الثاني والثالث ، نحو : خبرت المعلم أن محمداً مريض .

    خلا


    ولها ثلاثة أوجه :

    أولاً : حرف جر شبيه بالزائد ، والمستثنى بعده مجرور لفظاً منصوب محلاً على الاستثناء .

    نحو : جاء الطلاب خلا طالب .

    كما يجوز في الاسم الواقع بعد ( خلا ) النصب على المفعولية إذا اعتبرناه فعلاً ، فنقول : جاء الطلاب خلا طالباً .

    ثانياً : فعلاً ماضياً جامداً إذا سبقته ( ما ) المصدرية ، أو الزائدة ، والمستثنى بعده واجب النصب على المفعولية ، ويفيد الاستثناء .

    نحو : نجح الطلاب ما خلا طالباً .

    وتعرب ( ما ) المصدرية والفعل بعدها بتأويل مصدر منصوب على الحالية ، وإذا قدرنا ( ما ) زائدة أعرب المصدر إما حالاً ، وإما لا محل له من الإعراب لأنه جملة مستأنفة .
    خلا


    ثالثاً : ويأتي فعلاً ماضياً متصرفاً بمعنى ( رجع ) أو ( اجتمع ) ، نحو : خلا فلان بفلان ، وخلا إليه إذا انفرد معه (1) .

    ومنه قوله تعالى ( وإذا خلا بعضهم إلى بعض )(2) .

    وقوله تعالى ( وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل )(3) .

    وخلا في الآية السابقة بمعنى ( مضى ) وهو حينئذ ليس للاستثناء ، فتدبر ذلك والله أعلم .

    نماذج من الإعراب


    " جاء الطلاب خلا طالب أو طالباً " .

    جاء : فعل ماض مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .

    الطلاب : فاعل مرفوع بالضمة .

    خلا : حرف جر شبيه بالزائد يفيد الاستثناء .

    طالب : اسم مجرور لفظاً منصوب محلاً على الاستثناء .

    أو خلا طالباً : خلا فعل ماض جامد يفيد الاستثناء ، وطالباً مستثنى منصوب على المفعولية .



    ــــــــــــــ

    (1) أنظر القاموس المحيط ج 4 ص 325 مادة ( خلو ) ، والمعجم الوسيط ج 1 ص254 مادة ( خلا ) .

    (2) البقرة [76] (3) آل عمران [144] .

    خلا خلافاً


    " نجح الطلاب ما خلا طالباً " .

    نجح : فعل ماض مبني على الفتح . الطلاب : فاعل مرفوع .

    ما خلا : ما مصدرية حرف مبني على السكون لا محل له من الإعراب ، خلا فعل ماض جامد ، وما خلا بتأويل مصدر منصوب على الحالية .

    طالباً : مفعول به منصوب على الاستثناء .

    وإذا اعتبرنا ( ما ) زائدة ، كان المصدر المؤول من ( ما والفعل ) في محل نصب حال ، أو لا محل له من الإعراب على الاستئناف .



    قال تعالى ( وإذا خلا بعضهم إلى بعض ) .

    وإذا : الواو حرف عطف ، إذا ظرف لما يستقبل من الزمان ، خافض لشرطه منصوب بجوابه ، مبني على السكون في محل نصب .

    خلا : فعل ماض مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر .

    بعضهم : بعض فاعل مرفوع بالضمة ، وبعض مضاف ، والضمير في محل جر مضاف إليه ، والميم لجماعة المتكلمين حرف مبني على السكون لا محل له من الإعراب ، والجملة الفعلية في محل جر بإضافة إذا إليها .

    إلى بعض : جار ومجرور متعلقان بخلا .

    خلافا


    يجوز فيها وجهان :

    1 ـ النصب على المفعولية المطلقة ، والتقدير : خالف خلافاً .

    2 ـ النصب على الحالية ، إذا جاء مخالفاً للفعل في اللفظ .

    نحو : قلت ذلك خلافاً له ، والتقدير : مخالفاً له .
    خلال خلف

    خلال


    ظرف مكان منصوب بالفتحة بمعنى ( بين ) أو ( ما بين ) ، نحو : سرت خلال الصفوف .

    ومنه قوله تعالى ( فجاسوا خلال الديار )(1) .

    خلف


    ظرف مكان مبهم ، معرب في ثلاث حالات ، ومبني في حالة واحدة .

    حالات إعرابه :

    1 ـ إذا ذكر بعده المضاف إليه ، كان معرباً منصوباً ، وقد يجر ( بمن ) .

    نحو قوله تعالى ( لتكون لمن خلفك آية )(2) .

    وقوله تعالى ( لم ما بين أيدينا وما خلفنا )(3) .

    ومثال الجر بمن قوله تعالى ( لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه )(4) .

    2 ـ إذا حذف المضاف إليه ، ونوى وجود لفظه كان معرباً منصوباً غير منون للإضافة ، نحو : عندما جاء لاعبونا وقفنا خلف .

    3 ـ وقد يستغنى عن المضاف إليه كلياً ، فيكون معرباً منصوباً منوناً .

    نحو : وقفنا نشجع لاعبينا خلفاً وأماماً .

    أما حالة البناء فتكون :

    عند حذف المضاف إليه ، وينوي معناه ، يلزم بناء ( خلف ) على الضم .

    نقول : طلعنا عليهم من أمام ومن خلف .

    ـــــــــــــ

    (1) الإسراء [5] (2) يونس [92] .

    (3) مريم [64] (4) الرعد [3] .
    خلف

    نماذج من الإعراب


    قال تعالى ( لتكون لمن خلفك آية ) .

    لتكون : اللام للتعليل ، تكون فعل مضارع منصوب بأن مضمرة جوازاً ، واسمه ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره أنت .

    لمن : اللام حرف جر ، من اسم موصول مبني على السكون في محل جر .

    خلفك : خلف ظرف مكان منصوب بالفتحة ، وهو مضاف ، والكاف في محل جر مضاف إليه ، والظرف متعلق بتكون .

    آية : خبر تكون منصوب بالفتحة .

    والجملة الفعلية لا محل لها من الإعراب ابتدائية .

    وجملة الصلة المحذوفة لا محل لها من الإعراب صلة الموصول ، والتقدير : لمن يكون خلفك آية .



    " عندما جاء لاعبونا وقفنا خلف " .

    عندما : عند ظرف زمان منصوب بالفتحة متعلق بالفعل بعده ، وما زائدة .

    جاء : فعل ماض مبني على الفتح .

    لاعبونا : فاعل مرفوع بالواو ، وهو مضاف ، والضمير في محل جر مضاف إليه .

    وقفنا : فعل وفاعل .

    خلف : ظرف مكان منصوب بالفتحة متعلق بالفعل وقف .



    خلف دام


    " طلعنا عليهم من أما ومن خلف " .

    طلعنا : فعل وفاعل .

    عليهم : جار ومجرور متعلقان بطلع .

    من أمام : من حرف جر ، أمام ظرف مكان مبني على الضم في محل جر ، والجار والمجرور متعلقان بطلع .

    ومن خلف : الواو حرف عطف ، من خلف معطوف على من أمام .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء مايو 23, 2018 1:14 am