ORPHAN CHILDREN SOCIETLY

لمســـــــاندة أيتـــــــــام الأحــــــــواز


    الاحوازيون وحدهم يعرفون كيف

    شاطر
    avatar
    ADMIN
    Admin

    عدد المساهمات : 184
    تاريخ التسجيل : 14/11/2009

    الاحوازيون وحدهم يعرفون كيف

    مُساهمة  ADMIN في الأربعاء نوفمبر 18, 2009 12:52 am

    الاحوازيون وحدهم يعرفون كيف تتحقق الاهداف المقدسة لحريتهم وتقرير مصيرهم وهم لايهزمون أبداً

    وسط ضجيج مشاهد الموت و الدم و الدمار الإقليمي السائدة تتقاطع خطوط عديدة و تتسلل توجهات فكرية و سياسية مختلفة لتوحي للرأي العام وقائع ومعلومات ليست دقيقة و تشوه كل المعاني و القيم النضالية للأحرار , و تعتبر الصحافة الكويتية واجهة متقدمة من واجهات الحرية في العالم العربي وهي التي تفسح في المجال لإطلاع الرأي العام العربي والدولي على كثير من الملفات الحساسة المتعلقة بكفاح الشعوب وحقها في تقرير المصير , ومنها الشعب العربي الأحوازي الذي يعاني من احتلال استيطاني إيراني بغيض استمر لأكثر من ثمانين عاما في ظل صمت دولي , ذلك الاحتلال الذي كان ذات جوانب غاية في السلبية على شعب الإقليم وحيث استهدف محو شخصية وهوية شعبه القومية و إلغاء ثقافته العربية و الأهم من كل شيء تكريس سياسة النهب لخيرات و ثروات الإقليم و تحويل الشعب العربي الأحوازي برمته إلى جماعات من المهاجرين و المتسولين و المستضعفين ! وحينما ترفع الأجيال الجديدة الحرة من هذا الشعب صوتها في زمن الحرية الكوني مطالبة بالعدل و الإنصاف تشهر في وجوهها كل أسلحة القمع و القتل و المشانق و التسقيط.
    صحافة الكويت العربية الحرة كانت سباقة على الدوام في تسليط الأضواء على معاناة الأحرار و على متابعة القضايا القومية و الإنسانية في كل مكان , وهي سياسة و منهج إعلامي إنساني لا يجامل في الحق و لا يتلاعب بالحقائق على حساب سياسات النفاق و المداهنة , و أعداء الحرية في كل مكان و زمان هم في حالة تواجد هنا و هناك , و للنظام الإيراني بالذات قواعد سياسية و فكرية و خلايا نائمة و نشطة تتحين الفرصة لبث سمومها و ترهاتها و محاولة تشويه المواقف و خلط الملفات , فأخيراً انبرى أحد أزلام النظام الإيراني من أتباع مؤسسته الأمنية و الاستخبارية لكتابة مقالاته الأسبوعية في إحدى الصحف الكويتية ليتطوع وفقا لأوامر أسياده في مؤسسة الحرس الثوري الإرهابية للدفاع عن مواقف نظامه و لتشويه نضال و جهاد قوى المعارضة الشعبية و الثورية في إيران التي تطالب بالعدل و الإنصاف ورد الحقوق لأهلها , تعبان الحرس الثوري هذا الذي ينفث سمومه الإعلامية في الوسط الإعلامي الكويتي لم يخجل أبدا في مقالة نشرها في 22 أكتوبر الجاري في إحدى الصحف المحلية في الكويت من التعدي على حرمة ودماء الشعب العربي الأحوازي حينما إتهم المقاومة الأحوازية بكونها جماعات إرهابية بائسة و عميلة تعمل لمصلحة أعداء الإسلام كما قال ! متناسيا أن المقاومة العربية الأحوازية لا تمارس الإرهاب و لا تصدر الأزمات و لا تتآمر على الشعوب و لا تغتصب أحدا في السجون و لا تستبيح دماء مخالفيها بل إنها حركة تحرر وطني رافضة للظلم و الاحتلال و مطالبة بتصحيح الستراتيجية و التاريخ ورد الحقوق القومية و الثقافية للشعب العربي الأحوازي الواقع تحت فك نظام استعماري إلغائي عنصري متغطرس يتغطى رياء بالإسلام و بمذهب أهل البيت (سلام الله عليهم) رغم أنه نظام قومي عنصري لا علاقة لها بالتغطية و الملاءة الإعلامية الخارجية , لقد تطاول ذلك الثعبان على حق الشعوب في تقرير مصائرها, واستهان بدماء الشباب العربي الناهض في الأحواز الذي يقاوم الآلة القمعية الإرهابية للنظام المتطرف في قسوته و ظلمه , أولئك الشباب الذين لم يجد النظام الإيراني من وسيلة لقمعهم سوى عبر تفعيل ماكينات الإعدام الشامل و الشنق العلني التي لن ترهب الأحرار بل تزيدهم إصرارا على التحدي لاستجابة نداء الحرية المقدس الذي لا يفهمه أمثال ذلك الكويتب الاستخباري و الذي ما فتئ ينفث سمومه و يبث تخرصاته و أراجيفه ضد أحرار الأحواز الذين لا ترهبهم كل أساليب النظام القمعية و الإرهابية التي خبروها جيدا , فحقوق الشعوب الحرة و مصائرها لاتقررها حفنة من الانتهازيين و العملاء و الجواسيس , و الصحافة الكويتية أسمى و أنقى و أعلى كعبا كثيرا من أن يشوه مسيرتها و خطها التحرري أمثال ذلك الكويتب الاستخباري , فالحقائق معروفة و حرية الشعب العربي الأحوازي ملف مقدس يعرف الأحوازيون وحدهم بعد الإتكال على الله كيف تتحقق أهداف الحرية المقدسة , فليمت عملاء الحرس الثوري الإرهابي بغيظهم, فالأحرار لا يهزمون أبدا مهما تفرعن الدجالون و أوغلوا في الدس و التخريب , وثعابين الإرهاب الإيراني ستسحقها أحذية الأحرار لا محالة.
    كاتب عراقي

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 4:13 am