ORPHAN CHILDREN SOCIETLY

لمســـــــاندة أيتـــــــــام الأحــــــــواز


    معاني الأدوات النحوية وإعرابها...لام الجزء الثالث

    شاطر
    avatar
    ADMIN
    Admin

    عدد المساهمات : 184
    تاريخ التسجيل : 14/11/2009

    معاني الأدوات النحوية وإعرابها...لام الجزء الثالث

    مُساهمة  ADMIN في الخميس نوفمبر 19, 2009 6:17 pm


    لغة


    كقوله ( أليت حب العراق الدهر أطعمه ) ، والتقدير : على حب العراق (1) .

    ونخلص من الأقوال السابقة إلى الآتي :

    1 – أن حذف حرف الجر لا يكون عند جميع النحاة إلا في الأماكن التي ارتبطت بالجار مسبوقة بالفعل اللازم الذي تعدى في الأصل لمفعوله بواسطة حرف الجر المحذوف ، فعندما حذف حرف الجر نصب الاسم إما بالفعل قبله ، وهذا مذهب الجمهور ، وإما بنزع الخافض وهذا مذهب أخل الكوفة ، كما ذكر ذلك الصبان نقلاً عن ياسين في حاشيته (2) .

    ومثلوا لما سبق بقولهم : دخلت البيت ، وذهبت الشام وتوجهت مكة ، وقد أكد ذلك ابن يعيش بقوله : قال صاحب الكتاب ( يعني سيبويه )(3) .

    ويحذف حرف الجر فيتعدى الفعل بنفسه .

    كقوله تعالى ( واختار موسى قومه سبعين رجلاً )(4) .

    2 – أن الحذف غير قياسي وإنما اقتصر على السماع إلا ما كان مع ( أنَّ ) و ( أنْ ) و ( كي ) المصدرية ، فمثال حذفه مع ( أنّ ) ، قوله تعالى ( شهد الله أنه لا إله إلا هو )(5) .

    ومثال حذفه من ( أنْ ) ، قوله تعالى ( أوعجبتم أنْ جاءكم ذكر من ربكم )(6) .

    والتقدير في الآيتين : بأنه ، ومن أنْ جاءكم .

    ومثال كي ، قولنا : جئتك كي تقوم ، والتقدير : لكي تقوم .

    ومع ذلك يشترط في حذف حرف الجر فيما سبق أمن ( اللبس ) فإذا لم يؤمن اللبس لم يجز حذفه .

    ـــــــــــــــ

    (1) حاشية الصبان على شرح الأشموني ج2 ص89 – 90 .

    (2) المرجع السابق . (3) شرح المفصل لابن يعيش ج8 ص50 .

    (4) الأعراف [155] (5) آل عمران [18] (6) الأعراف [63] .
    لغة


    وإذا تتبعنا المواطن التي يحذف فيها حرف الجر لا نجد فيها واحداً يشير إلى أن كلمة ( لغة ) أو ( اصطلاحاً ) أو ما شابههما مما ينصب على نزع الخافض .

    وقد ذكرت كتب النحو تلك المواطن بالتفصيل ، وخصها شرح الأشموني بثلاثة عشر موطناً ، وليس فيها واحد جاء منصوباً بعد حذف الجر وإنما بقيت جميعها على جرها ، ومنه على سبيل المثال :

    1 – الجر بعد حذف رب ، وقد ذكرنا ذلك في باب رب ، فارجع إليه .

    2 – بعد كم الاستفهامية إذا دخل عليها حرف الجر ، نحو : بكم ريال اشتريت ، والتقدير : بكم من ريال ، خلافاً لمن جعل الجر بالإضافة .

    3 – لفظ الجلالة في القسم دون عوض ، نحو : والله لأفعلن .

    4 – في جواب ما تضمن مثل المحذوف .

    نحو : زيد في جواب بمن مررت .

    وللاستزادة راجع شرح الأشموني ج2 ص300 وما بعدها .



    ثانياً : أو مجرور بحرف الجر الظاهر ، نحو قولهم : في اللغة ، وفي الاصطلاح ، والجار والمجرور متعلقان بفعل محذوف تقديره أعني ، والجملة المقدرة معترضة .

    نحو : السنة في اللغة هي الطريق .

    ونحو : والحال في اللغة فضلة نكرة .

    ونحو : الفقه في اللغة العلم بالشيء .
    لكنْ


    1 – مخففة من الثقيلة لا عمل لها ، وتكون للاستدراك إذا سبقها نفي ، وتدخل على الجمل الفعلية والاسمية ، فمثال دخولها على الجمل الفعلية ، قوله تعالى ( وما ظلمناهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون )(1) .

    ومنه قول ابن زيدون :

    ومن الشعر مما أدعيه فضيلة ترن ولكن انطقتني بالفواصل

    ومنه قول العجير السلولي :

    ولكن ستبكين خطوب كثيرة وشعت أهينوا في المجالس جوع

    ومثال دخولها على الجمل الاسمية ، وهي عندئذ ابتدائية لمجرد إفادة الاستدراك ، قول زهير بن أبي سلمى :

    إن ابن ورقاء لا تخشى بوادره لكن وقائعه في الحرب تنتظر

    ومنه قوله تعالى ( لكنا هو الله ربي )(2) ، وأصله : لكن أنا ، فحذف ألفها فالتقت النون وكان التشديد .

    كما تدخل على الأسماء ولا تعمل فيها ، كقوله تعالى ( لكن الراسخون في العلم منهم )(3) .

    2 – وتكون لكن حرف عطف بشروط هي :

    أ ـ أن يكون معطوفها مفرداً .

    ب ـ أن تسبق بنفي أو نهي ، وألا تقترن بالواو ، نحو : ما قرأت نحواً لكن أدباً ، وما أكلت رطباً لكن عنباً .

    3 – وتكون ابتدائية لإفادة الاستدراك أيضاً إذا سبقت بالواو .

    نحو قوله تعالى ( ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله )(4) .

    ـــــــــــــــ

    (1) النحل [118] (2) الكهف [38] .

    (3) النساء [162] (4) الأحزاب [40] .
    لكنْ لكنّ


    ومنه قول العجير السلولي :

    وما ذاك إن كان ابن عمي ولا أخي ولكن متى ما أملك الضر أنفع

    وكذا إذا سبقت بإيجاب ، نحو : نجح محمد ولكن علي لم ينجح .

    لكنّ


    حرف مشبه بالفعل من أخوات إنّ ، ينصب الاسم ويرفع الخبر ، يفيد الاستدراك والتوكيد .

    نحو : السلع متوفرة لكن الأسعار مرتفعة .

    ومنه قوله تعالى ( وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد )(1) .

    ومنه قول المتنبي :

    ولكن صبا خامر القلب في الصبا يزيد على مر الزمان ويشتد

    ومنه قول عنترة :

    إذ يتقون بي الأسنة لم أخم عنها ولكني تضايق مقدمي

    وإذا اتصلت بها ( ما ) الحرفية الزائدة كفتها عن العمل ، وعم دخولها على الجمل الاسمية والفعلية على حد سواء .

    كقول ساعدة بن جؤية :

    ولكنما أهلي بواد أنيسه سباع تبغّي الناس مثنى وموحد

    ومنه قول امرئ القيس :

    ولكنما أسعى لمجد مؤثل وقد يدرك المجد المؤثل أمثالي

    ـــــــــــــــ

    (1) الحج [2] .
    لكنْ لكنّ

    نماذج من الإعراب


    قال تعالى ( لكن الراسخون في العلم منهم ) .

    لكن : حرف استدرا يفيد الاستثناء لا عمل له مبني على السكون لا محل له من الإعراب ، وحرك بالكسر لالتقاء الساكنين .

    الراسخون : مبتدأ مرفوع بالواو .

    في العلم : جار ومجرور متعلقان بالراسخون .

    منهم : جار ومجرور متعلقان بمحذوف حال من الضمير المستتر في الراسخون .

    وخبر المبتدأ قوله تعالى ( يؤمنون بما أنزل إليك )(1) ، ويصح أن يكون الخبر أيضاً قوله تعالى ( أولئك سنؤتيهم أجراً عظيماً ) في آخر الآية .



    قال تعالى ( ولكن عذاب الله شديد ) .

    ولكن : الواو للاستئناف ، لكن حرف مشبه بالفعل ناصب لاسمه رافع لخبره ، مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .

    عذاب : اسم لكن منصوب بالفتحة ، وعذاب مضاف .

    الله : لفظ الجلالة مضاف إليه .

    شديد : خبر لكن مرفوع بالضمة ، والجملة لا محل لها من الإعراب استئنافية .





    ـــــــــــــــ

    (1) أنظر إعراب القرآن للنحاس ج1 ص470 ، وأنظر إعراب القرآن الكريم وبيانه للشيخ محي الدين الدرويش مجلد 2 ص377 .
    لَمْ لِمَ
    لمْ


    حرف جزم ونفي وقلب ، تجزم الفعل المضارع ، وتنفي وقوعه وتقلب معناه إلى الماضي .

    كقوله تعالى ( لم يلد ولم يولد )(1) .

    وقوله تعالى ( ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل )(2) .

    ومنه قول طرفة :

    إذا القوم قالوا من فتىً خلت أنني عنيت فلم أكسل ولم أتبلد

    ومنه قول لبيد :

    أو لم تكن تدري نوار بأنني وصال عقد حبائل جذامها
    لِمَ


    مؤلفة من ( اللام ) الجارة و ( ما ) الاستفهامية التي حذفت ألفها لدخول حرف الجر عليها ، وقد تلحقها ( ها ) السكت فنقول : لمه .

    نحو قوله تعالى ( قل يا أهل الكتاب لم تصدون عن سبيل الله )(3) .

    وقوله تعالى ( قل يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله )(4) .

    ومنه قول زياد الأعجم :

    يا عجباً والدهر جم عجبه من عنزي سبني لِمَ أضربه

    وكثير من النحاة يقولون بوجوب حذف ألف ( ما ) الاستفهامية إذا سبقها حرف الجر (1) .

    كقول ابن مقبل :

    أأخطل لم ذكرت نساء قيس فمل روعن عنك ولا سبينا

    ـــــــــــــــ

    (1) الإخلاص [3] (2) الفيل [1] .

    (3) آل عمران [99] (4) آل عمران [98] .
    لمّا


    1 – حرف جزم ونفي واستغراق , فهي تنفي المضارع وتجزمه ويستغرق النفي جميع أجزاء الزمن الماضي ، ولذلك فهي مختلفة عن لم بأن نفيها مستمر حتى زمن المتكلم .

    كقوله تعالى ( ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم )(2) .

    ومنه قول امرئ القيس :

    فقلت له لما عوى أن شأننا قليل الغنى إن كنت لما تمول

    والشاهد في البيت قوله : لما تمول .

    ومنه قول الحطيئة :

    وأنت امرئ تبغي أبا قد ضللته ثكلت ألما تستفق من ضلالكما



    2 – وتأتي لما ظرفية بمعنى ( الحين ) متضمنة للشرط غير جازمة مبنية على السكون في محل نصب ، وامتناع جزمها لاختصاصها بالدخول على الأفعال الماضية ، كقوله تعالى ( فلما أخذتهم الرجفة قال رب لو شئت أهلكتهم )(3) .

    ومنه بيت امرئ القيس السابق : فقلت له لما عوى ... إلخ .

    ومنه قول عنترة :

    فلما وردن الماء زرقا جمامه وضعن عصى الحاضر المتخيم





    ـــــــــــــــ

    (1) أنظر المغني لابن هشام ج1 ص298 ، وخزانة الأدب للبغدادي ج6 ص100 .

    (2) آل عمران [142] .

    (3) الأعراف [155] .
    لمّا


    3 – وتكون ( لما ) بمعنى ( إلا ) ، نحو : سألتك لما فعلت ، بمعنى : إلا فعلت ، وهي لغة هذيل ، ومنه قوله تعالى في قراءة من أقر به ( إن كل نفس لما عليها حافظ )(1) ، ومعناه ما كل نفس إلا عليها حافظ .

    ولما التي بمعنى ( إلا ) كأنها ( لم ) ضم إليها ( ما ) فصارت جميعها بمعنى ( إن ) التي تكون للجحود فضموا إليها ( لا ) فصارا حرفاً واحداً وخرجا من حد الجحد ، فنقول ( إلا ) وكذا الحال في ( لما )(2) .

    نماذج من الإعراب


    قال تعالى ( ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ) .

    ولما : الواو للحال ، لما : حرف جزم ونفي واستغراق مبني على السكون لا محل له من الإعراب .

    يعلم : فعل مضارع مجزوم بلما وعلامة جزمه السكون ، وحرك بالكسر لالتقاء الساكنين .

    الله : لفظ الجلالة فاعل .

    الذين : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به .

    جاهدوا : فعل وفاعل .

    منكم : جار مجرور متعلقان بالفعل جاهد .

    وجملة جاهدوا لا محل لها صلة الموصول ، وجملة لما يعلم في محل نصب حال .

    ـــــــــــــــ

    (1) الطارق [4] (2) أنظر اللسان ج12 ص552 .
    لمّا لن


    قال الشاعر :

    لما رأيت القوم أقبل جمعهم يتذامرون كررت غير مذمم

    لما : ظرف زمان مبني على السكون في محل نصب متضمن معنى الشرط غير جازم ، وهو مضاف .

    رأيت : فعل وفاعل .

    القوم : مفعول به أول .

    والجملة الفعلية في محل جر مضاف إليه إلى لما .

    أقبل : فعل ماض .

    جمعهم : فاعل ، والهاء في محل جر بالإضافة .

    والجملة من أقبل جمعهم في محل نصب مفعول به ثان لرأيت .

    يتذامرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، وواو الجماعة في محل رفع فاعل والجملة في محل نصب حال من الضمير في جمعهم .

    كررت : فعل وفاعل .

    غير : حال منصوبة من الضمير في كررت ، وغير مضاف .

    مذمم : مضاف إليه مجرور .

    والجملة كررت ... إلخ لا محل لها من الإعراب جواب الشرط .

    لن


    حرف نفي واستقبال ونصب ، تختص بالدخول على الفعل المضارع فتنفيه وتخلصه للاستقبال وتنصبه وكان الفعل قبل دخولها صالحاً للحال والاستقبال معاً .

    نحو : لن يهمل المجد واجبه .

    لن


    ومنه قوله تعالى ( ولن تجد لسنة الله تبديلا )(1) .

    ومنه قول أبي طالب * :

    والله لن يصلوا إليك بجمعهم حتى أوسد في التراب دفينا

    نماذج من الإعراب


    والله : الواو للقسم ، الله لفظ الجلالة مجرور ، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المقدر ، أي أقسم بالله .

    لن يصلوا : لن حرف نفي واستقبال ونصب مبني على السكون لا محل له من الإعراب ، يصلوا : فعل مضارع منصوب ، وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة ، وواو الجماعة في محل رفع فاعل .

    إليك : جار ومجرور متعلقان بيصلوا .

    بجمعهم : جار ومجرور متعلقان بيصلوا أيضاً ، والضمير في محل جر بالإضافة .

    حتى : حرف جر وغاية مبني على السكون لا محل له من الإعراب .



    ـــــــــــــــ

    (1) الأحزاب [62] .

    * أبو طالب : هو بن عبد المطلب بن هاشم ، من قريش ، وكنيته أبو طالب ، وطالب آخر أبنائه ، وهو والد علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، وعم النبي صلى الله عليه وسلم وكافله ومربيه وناصره ، كان من أبطال بني هاشم وفرسانهم ، ومن الخطباء العقلاء الأباة ، كان صاحب تجارة ، دعاه الرسول صلى الله عليه وسلم إلى الإسلام فامتنع خوفاً من أن تعيره العرب بتركه دين آبائه ، ونزل فيه قوله تعالى ( إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء ) 56 القصص ، توفي كافراً بمكة المكرمة قبل الهجرة النبوية الشريفة بثلاث سنين وأربعة أشهر .
    لن لو


    أوسد : فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوباً بعد حتى ، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره أنا ، والمصدر المؤول من أن المحذوفة والفعل في محل جر بحتى .

    في التراب : جار ومجرور متعلقان بأوسد .

    دفينا : حال منصوبة بالفتحة .
    لو


    وله أربعة أقسام :

    أولاً : حرف شرط غير جازم يربط بين جملتي الشرط والجواب ، ويفيد الامتناع
    ( امتناع الجواب لامتناع الشرط ) وهي للتعليق في الماضي .


    نحو : لو درست جيداً لنجحت في الامتحان .

    ومنه قوله تعالى ( لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعاً )(1) .

    ومنه قول الشاعر :

    لو كل كلب عوى ألقمته حجراً لأصبح الصخر مثقالاً بدينار

    وتأتي ( لو ) الشرطية بمعنى ( إن ) الشرطية فيليها فعل مضارع دال على الاستقبال أو ماض فتصرفه إلى الاستقبال وهي غير جازمة أيضاً .

    كقوله تعالى ( وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية )(2) .

    ومنه قول الشاعر القطامي :

    لا يُلفِك الراجوك إلا مظهرا خلق الكرام ولو تكون عديما

    ومثال الماضي المصروف للمستقبل : قوله تعالى ( وما أنت بمؤمن لنا ولو كنا صادقين )(3) .

    ـــــــــــــــ

    (1) الحشر [31] (2) النساء [8] (3) يوسف [17] .
    لو


    ومنه قول الأخطل :

    قوم إذا حاربوا شدوا مآزرهم دون النساء ولو باتت بإظهار

    تنبيه :

    1 – الأصل في لو الشرطية أن يليها فعل ، ولكن قد يليها اسم فيكون فاعلاً لفعل محذوف ، كقولة عمر رضي الله عنه : " لو غيرك قالها يا أبا عبيدة " .

    ومنه قوله تعالى ( لو أنتم تملكون خزائن رحمة ربي )(1) .

    ومنه قول الغطمش الظبي :

    أخلايَّ لو غير الحمام أصابكم عتبت ولكن ما على الدهر معتب

    ولكن في هذا خلاف ، لأن بعض النحاة يرى أن ( لو ) لا يليها فعل مضمر إلا ضرورة كما في البيت السابق .

    ونقول إن انفصال الضمير عن الفعل المحذوف من الآية السابقة يعمم ذلك .

    وقد تأتي ( أن ) المشبهة بالفعل بعد لو ، وللنحاة في إعرابها وجوه .

    فقد أعربها سيبويه مبتدأ حذف خبره في قوله تعالى ( ولو أنهم صبروا )(2) ، وقوله تعالى ( ولو أن ما في الأرض من شجرة أقلام )(3) ، ومنه قول الشاعر * :

    ما أطيب العيش لو أن الفتى حجر تنبو الحوادث عنه وهو ملموم

    أما الكوفيون وكثيراً من النحاة يرون أنها فاعل لفعل محذوف تقديره : تبت ، أو حصل ، أو استقر ، وهذا هو الأفصح . والله أعلم .

    ـــــــــــــــ

    (1) الإسراء [100] (2) الحجرات [5] (3) لقمان [17] .

    * ابن مقبل : هو تميم بن أبي بن مقبل من بني العجلان ، ويكنى أبا كعب ، شاعر جاهلي مجيد مغلب ، أدرك الإسلام وأسلم ولكنه كان جافياً في الدين ، وكان في الإسلام يبكي أهل الجاهلية ، عمر طويلاً ، وكان يهجي النجاشي الحارثي قيس بن عمرو بن مالك ، ولكن النجاشي تغلب عليه ، وجعله ابن سلام من الطبقة الإسلامية الخامسة .
    لو


    ومنه قول المعري :

    ولو أني حببت الخلد فرداً لما أحببت في الخلد انفرادا

    2 – يغلب في خبر لو أن يقترن باللام كما مر معنا في بعض الأمثلة السابقة .

    ومنه قول المتنبي :

    وخفوق قلبي لو رأيت لهيبه يا جنتي لظننت فيه جهنما

    وقد لا يقترن باللام ، كقول عنترة :

    لو كان يدري ما المحاورة اشتكى ولكان لو علم الكلام مكلمي

    3 – ويحذف جواب لو إذا تقدم ما يدل عليه ، ويغلب ذلك إذا سبقها واو الحال .

    كقوله تعالى ( ولأمة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم )(1) .

    ومنه قول المتنبي :

    أتى خبر الأمير فقيل كروا فقلت نعم ولو لحقوا بشاش (2)



    ثانياً : تأتي ( لو ) حرف مصدري غير ناصب وعلامة ذلك أن يصلح في موضعها ( أن ) المصدرية ، يغلب ذلك في وقوعها بعد الفعل ( ود ) أو ما في معناه .

    كقوله تعالى ( يود أحدهم لو يعمر )(3) .

    وقوله تعالى ( ودوا لو تدهن فيدهنون )(4) .

    ومثال مجيء ( لو ) بعد مصدر ( ود ) ، قول الشاعر * :

    وودت ودادة لو أن حظي من الخلان أن لا يصرموني

    ـــــــــــــــ

    (1) البقرة [221] (2) شاش : بلد ما وراء النهر .

    (3) البقرة [96] (4) القلم [9] .

    * الشاهد بلا نسبة في مصادره .
    لو


    وقد ترد لو المصدرية غير مسبوقة بالفعل ( ود ) أو مشتقاته .

    كقول الأعشى :

    وربما فات قوما جل أمرهم من التأني وكان الحزم لو عجلوا

    ومنه قول الشاعر * :

    ما كان ضرك لو مننت وربما من الفتى وهو المغيظ المحنق

    ثالثاً : تأتي للعرض ، وجوابها عندئذ فعل مضارع منصوب بالفاء .

    كقولهم : لو تنزل عندنا فتصيب خيراً .

    رابعاً : تأتي للتمني :

    نحو : لو تأتينا فتحدثنا ، ومنه قوله تعالى ( فلو أن لنا كرة فنكون )(1) .

    ومنه قول الشاعر المهلهل ** :

    فلو نبش القابر عن كليب فيخبر بالذنائب أي زير

    ـــــــــــــــ

    (1) البقرة [167] .

    * قتيلة بنت النضر : هي قتيلة بنت النضر بن الحارث بن كلدة ، أحد بني عبد الدار ، وقيل هي أخت النضر ، أمر الرسول صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب فقتل أباها النضر يوم بدر كما أمر بقتل عقبة بن مخيط ، فقامت قتيلة ترثي أباها بقصيدة طويلة مخاطبة الرسول صلى الله عليه وسلم فلما بلغ النبي ذلك قال " لو سمعت هذا قبل أن أقتله ما قتلته " ، فيقال أن شعرها أكرم شعر موتور وآلفه وأحلمه .

    ** المهلهل : هو أبو ليلى المهلهل عدي بن ربيعة ، وقيل : امرؤ القيس بن ربيعة بن الحارث بن زهير التغلبي خال امرئ القيس الشاعر المشهور ، ولقب مهلهل لأنه أول من هلهل الشعر أي رققه ، ويقال أنه أول من قصد القصيد ، كان من أصبح الناس وجهاً وأفصحهم لساناً ، عكف في صباه على اللهو والتشبيب بالنساء ، حتى قتل أخوه كليب فكانت وقائع بكر وتغلب المعروفة بحرب البسوس .
    لو


    خامساً : للتقليل :

    نحو : تصدق ولو بريال ، ومنه قول الرسول صلى الله عليه وسلم عن عدي بن حاتم " اتقوا النار ولو بشق تمرة " متفق عليه .
    نماذج من الإعراب


    1 – لو الشرطية : قال تعالى ( لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعاً ) .

    لو : حرف شرط غير جازم يفيد الامتناع مبني على السكون لا محل له من الإعراب .

    أنزلنا : فعل وفاعل .

    هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب مفعول به .

    القرآن : بدل منصوب ، وجملة أنزلنا ... إلخ ابتدائية لا محل لها من الإعراب .

    على جبل : جار ومجرور متعلقان بأنزلنا .

    لرأيته : اللام واقعة في جواب لو ، رأيت فعل وفاعل ، والهاء في محل نصب مفعول به .

    خاشعاً : حال من المفعول به ، لأن الفعل رأى بمعنى أبصر يتعدى لمفعول واحد .

    وجملة لرأيته ... إلخ جواب لشرط غير جازم فهي لا محل لها من الإعراب .

    2- لو المصدرية : قال تعالى ( يود أحدهم لو يعمر ) .

    يود : فعل مضارع مرفوع بالضمة .

    أحدهم : فاعل ، والضمير في محل جر مضاف إليه .

    وجملة يود ... إلخ ابتدائية لا محل لها من الإعراب .

    لو : حرف مصدري مبني على السكون لا محل له من الإعراب .

    يعمر : فعل مضارع مرفوع ، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو .

    وجملة يعمر لا محل لها من الإعراب صلة لو المصدرية ، ولو وما دخلت عليه في تأويل مصدر مفعول به ، والتقدير : يود أحدهم التعمير .
    لو


    3 – لو التي للعرض والتمني :

    " لو تنزل عندنا فتصيب خيراً " .

    لو : حرف عرض وتمني لا عمل له مبني على السكون لا محل له من الإعراب .

    تنزل : فعل مضارع مرفوع ، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره أنت .

    عندنا : ظرف مكان متعلق بتنزل ، ونا المتكلمين في محل جر مضاف إليه .

    وجملة لو تنزل عندنا لا محل لها من الإعراب ابتدائية .

    فتصيب : الفاء حرف عطف يفيد السببية ، تصيب فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوباً بعد فاء السببية ، والفاعل ضمر مستتر فيه وجوباً تقديره أنت .

    والمصدر المؤول من أن المضمرة والفعل معطوف على مصدر مقدر ، وجملة تصيب لا محل لها من الإعراب صلة أن المقدرة .

    خيراً : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة .



    4 – لو للتقليل :

    قال الرسول صلى الله عليه وسلم " اتقوا النار ولو بشق تمرة " .

    اتقوا : فعل أمر مبني على حذف النون ، وواو الجماعة فاعله .

    النار : مفعول به ، وجملة اتقوا ابتدائية لا محل لها من الإعراب .

    ولو : الواو استئنافية ، لو حرف تقليل لا عمل له .

    بشق : جار ومجرور متعلقان باتقوا ، وشق مضاف .

    تمرة : مضاف إليه مجرور ، وجملة ولو بشق تمرة استئنافية لا محل لها من الإعراب .



    لولا


    وهي على ثلاثة أقسام :

    أولاً : حرف شرط غير جازم يفيد امتناع الجواب لوجود الشرط ، وهي مركبة من ( لو ) و ( لا ) الزائدة التي لا عمل لها .

    كقوله تعالى ( ولولا نعمة ربي لكنت من المحضرين )(1) .

    ويقترن جوابها باللام كثيراً ، ويغلب على الاسم بعدها أن يكون مبتدأ حذف خبره ، كقوله تعالى ( فلولا فضل الله عليكم ورحمته لكنتم من الخاسرين )(2) .

    ومنه قول جرير :

    لولا الحياء لهاجني استعبار ولزرت قبرك والحبيب يزار

    وقد لا يقترن جوابها باللام ، كقول الشاعر * :

    لولا أبوك ولولا قبله عمر ألقت إليك معد بالمقاليد

    ثانياً : تأتي لولا حرف تحضيض وعرض ، إذا تلاها فعل مضارع .

    كقوله تعالى ( لولا تستغفرون الله )(3) .

    وقوله تعالى ( لولا أخرتني إلى أجل قريب )(4) .

    ومثال العرض ، قوله تعالى ( فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة )(5) .

    ومعنى التحضيض : الطلب بإزعاج وعنف ، أما العرض فهو الطلب بلين وأدب .

    ـــــــــــــــ

    (1) الصافات [57] (2) البقرة [64] (3) النحل [46] .

    (4) المنافقون [10] (5) التوبة [22] .

    * أبو العطاء السندي : هو أفلح بن يسار وقيل مرزوق ، عبد أسود من موالي بني أسد بن خزيمة ، ويكنى أبا العطاء ، سندي الأصل منشأه الكوفة من مخضرمي الدولتين وفي لسانه عجمة ، كان شاعراً فحلاً قوي البديهة ، وقد تشيع للأمويين وهجا بني هاشم ، مات في أواخر أيام المنصور وقيل حوالي سنة 180 هـ .
    لولا


    ثالثاً : وتأتي حرف توبيخ إذا تلاها فعل ماض ، كقوله تعالى ( ولولا إذ سمعتموه قلتم )(1) ، وقوله تعالى ( لولا جاءوا عليه بأربعة شهداء )(2) .

    نماذج من الإعراب


    1- لولا الشرطية : قال الشاعر :

    لولا الحياء لهاجني استعبار ولزرت قبرك والحبيب يزار

    لولا : حرف شرط غير جازم .

    الحياء : مبتدأ حذف خبره وجوباً ، والتقدير : لولا الحياء موجود .

    وجملة الحياء مع خبر المحذوف ابتدائية لا محل لها من الإعراب .

    لهاجني : اللام واقعة في جواب لولا ، حرف مبني على الفتح لا محل لها من الإعراب ، هاج فعل ماض ، والنون للوقاية ، والياء في محل نصب مفعول به .

    استعبار : فاعل مرفوع ، وجملة هاجني استعبار لا محل لها من الإعراب جواب شرط غير جازم .

    ولزرت : الواو حرف عطف ، لزرت معطوف على لهاجني ، والتاء في محل رفع فاعل .

    قبرك : مفعول به ، والكاف في محل جر مضاف إليه .

    والحبيب : الواو للاستئناف ، الحبيب مبتدأ مرفوع .

    يزار : فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع بالضمة ، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو ، والفعل ونائب فاعله في محل رفع خبر المبتدأ ، وجملة المبتدأ وخبره لا محل لها من الإعراب استئنافية .

    ـــــــــــــــ

    (1) النور [16] (2) النور [13] .
    لولا لوما


    2 – لولا التحضيضية والعرضية : قال تعالى ( لولا تستغفرون الله ) .

    لولا : حرف تحضيض وعرض مبني على السكون لا عمل له ولا محل له من الإعراب .

    تستغفرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون وواو الجماعة في محل رفع فاعله .

    الله : لفظ الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة .

    والجملة الفعلية لا محل لها من الإعراب ابتدائية .

    3 – لولا التوبيخية : قال تعالى ( لولا جاءوا عليه بأربعة شهداء ) .

    لولا : حرف توبيخ مبني على السكون لا محل له من الإعراب ولا عمل له .

    جاءوا : فعل وفاعل .

    عليه : جار ومجرور متعلقان بجاءوا .

    بأربعة : جار ومجرور متعلقان بجاءوا أيضاً ، وأربعة مضاف .

    شهداء : تمييز مجرور بالإضافة ، وع

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 3:51 am